الأعشاب

علاج الإمساك بالأعشاب : أفضل 14 عشب لعلاج الإمساك بسرعة

ربما لا يعرف الكثير منا عن علاج الإمساك بالأعشاب. قد تكون الأعشاب قوية بل أقوي من أي ملينات أو أدوية غير فعالة أو لها آثار جانبية غير سارة.

إن استخدام الأعشاب سريعة المفعول للإمساك قد يساعد في التخلص من هذه الحالة المزعجة والمؤلمة أحياناً والتي قد يعاني منها الكثير من الناس من وقت لآخر.

وفي هذا المقال سنتحدث عن علاج الإمساك بالأعشاب وسنتعرف على أكثر الأعشاب فعالية لعلاج هذه الحالة المزعجة.

ماهي أفضل طرق علاج الإمساك بالأعشاب؟

إذا كنت تعاني من الإمساك، فهناك العديد من الأعشاب التي يمكن أن تكون علاجاً سريع المفعول للإمساك. وفيما يلي 14 من أفضل الأعشاب للإمساك.

كما ستساعد الأعشاب التالية أيضاً على تحسين عملية الهضم وتقليل الالتهاب وتوفر فوائد أخرى ستجعل حياتك أكثر راحة.

الشمر

يستخدم الشمر منذ فترة طويلة كعلاج طبيعي للإمساك بسبب محتواه من الألياف. حاول إضافة كوب من شاي الشمر إلى نظامك الغذائي.

ويمكن تقديمه ساخناً أو بارداً، ممّا يجعله طريقة سهلة لعلاج الأعراض دون الحاجة إلى تغيير الكثير في نظام غذائك اليومي.

وللشمر فوائد صحية أخرى، بما في ذلك تقليل الالتهابات والمساعدة في السيطرة على مستويات السكر في الدم. كما أن هذه العشبة آمنة للأطفال أيضاً – يمكنها أن تساعد في تهدئة المغص والغازات.

الزنجبيل

لقد ثبت أن الزنجبيل يساعد في تهدئة اضطراب المعدة ويعمل كملين طبيعي خفيف. وجذر الزنجبيل لذيذ في الشاي ويمكن استخدامه في المنزل.

وإذا كنت لا تستمتع بنكهة الزنجبيل، جرب الفاكهة الطازجة أو الخضار الورقية مع كمية صغيرة من عصير الزنجبيل.

وتجدر الإشارة أيضاً إلى أن تناول الكثير من الأطعمة الغنية بالألياف مثل الخضروات والفواكه والحبوب الكاملة يمكن أن يساعد في الهضم ويمنع الإمساك.

لكن الزنجبيل يحتوي على الكثير من المواد الكيميائية النباتية التي تساعد على تهدئة المعدة والتخلص من الغازات والإمساك. كما أن للزنجبيل فوائد كثيرة ذكرت في مقال سابق يمكنك قراءته للتعرف على المزيد.

البابونج

تعتبر أعشاب البابونج مثالية لعلاج الإمساك. والسبب في ذلك هو أنه يحتوي على ملينات خفيفة وطبيعية تساعد في علاج الإمساك. تناول كوب من شاي البابونج بانتظام يخفف الإمساك بسرعة دون التسبب في أي آثار جانبية.

بالإضافة إلى كونه عشباً رائعاً في علاج الإمساك المزمن، فهو مفيد أيضاً في المساعدة في علاج اضطرابات النوم والغثيان والتشنجات.

النعناع

النعناع هو أحد أفضل الأعشاب الطبيعة وأكثرها فاعلية لعلاج الإمساك العرضي. كما يمكن استخدام النعناع للتخفيف من مجموعة متنوعة من مشاكل الأمعاء، من الانتفاخ إلى الإسهال.

وكذلك يريح زيت النعناع عضلات الجهاز الهضمي مما يساعد على تخفيف تقلصات الأمعاء.

علاوة على ذلك، أظهرت الدراسات أيضاً أن شاي النعناع يمكن أن يساعد في زيادة إنتاج الصفراء في المرارة، مما يساعد على الهضم ويؤدي إلى التقليل من حالات عسر الهضم.

أضف زيت النعناع أو شاي النعناع إلى نظامك الغذائي بشكل منتظم للحصول على فوائد طويلة الأمد – لكن تذكر أنه لا ينبغي أبداً أن يحل محل العلاج الطبي للمشاكل الشديدة.

قشور السيليوم

قشور السيليوم علاج شائع الاستخدام للإمساك حيث أنه يساعد على تليين البراز وتخفيف الإمساك. يمتص مسحوق قشور السيليوم الماء ويكون هلام يسحب السموم والمواد الزائدة من الجهاز الهضمي.

كما أظهرت الأبحاث أن تناول مكملات قشور السيليوم قد يساعد في منع الإمساك المتكرر، ممّا يساعد الطعام على التحرك عبر القولون بسرعة أكبر.  

وغالباً ما يستخدم السيليوم أيضاً لعلاج ارتفاع مستويات الكوليسترول في الدم. وذلك لأنه يساعد على منع امتصاص الجسم للدهون ممّا يقلل من مستويات الكوليسترول والدهون الثلاثية في الدم.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يساعد في السيطرة على نسبة السكر في الدم عن طريق إبطاء سرعة تحرك الطعام عبر الأمعاء.

ولعلاج الإمساك بالسيليوم عليك بالوصفة التالية:  

  1. أضف ملعقة صغيرة من مسحوق قشور السيليوم إلى كوب من الماء الدافئ
  2. يقلب جيداً حتى يصبح ملمساً شبيهاً بالهلام
  3. اشرب على الفور
  4. كرر ما يصل إلى مرتين يومياً حسب الحاجة

وإذا كنت تعاني من الغازات أو الانتفاخ بعد تناول مسحوق قشور السيليوم، قلل الكمية التي تتناولها مرة واحدة حتى يتكيف جسمك مع آثاره بمرور الوقت.

استشر طبيبك إذا واجهت أي ردود فعل سلبية أو انتفاخ مفرط أو غازات بعد استخدام مسحوق قشور السيليوم.

عشب زلق الدردار (الدردار الأحمر)

زلق الدردار هو عشب طبي يستخدم منذ قرون للمساعدة في علاج الإمساك. يحتوي لحاء الدردار الزلق على مادة صمغية تعمل كملين للبراز، ممّا يسهل إخراج البراز. كما أنه يساعد على منع تهيج الأمعاء ويعمل كعامل مضاد للالتهابات.

يحتوي الدردار الزلق على ملمس هلامي ناعم وغالباً ما يستخدم في شكل مسحوق لعلاج الإمساك.

إنه عشب مفيد بشكل خاص لمن يعانون من متلازمة القولون العصبي أو أمراض معوية أخرى. وذلك لأنه يحتوي على مستويات عالية من الصمغ الذي يهدئ ويغلف الأغشية الهضمية المتهيجة.  

يمكنك الحصول على الدردار الزلق في شكل كبسولات أو صنع الشاي الخاص بك من البودرة أو اللحاء. من المهم شرب الكثير من الماء عند تناول الدردار الزلق لتجنب الإصابة بالإمساك مرة أخرى.

بذور الكتان

بذور الكتان عشب طبيعي لعلاج الإمساك لأنها مليئة بالألياف القابلة للذوبان وأحماض أوميجا 3 الدهنية وهما مكونان رئيسيان يساعدان في الهضم صحي. أما القشور أيضاً لها تأثير مفيد على استقلاب الإستروجين.

بذور الكتان ليست مجرد ملين فقط، بل أنها تساعد على خفض نسبة الكوليسترول والذي يرتبط بتقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب.

ولتخفيف الإمساك، قم بإضافة بذور الكتان المطحونة في نظامك الغذائي يومياً؛ من الأسهل هضمها عند طحنها. استخدمها كبديل للبيض في الخبز أو العصائر.

أضف بعضاً منها إلى الزبادي أو رشه فوق الحبوب أو السلطات. حيث تحتوي ملعقة كبيرة من بذور الكتان المطحونة على 3 جرامات من الألياف.

الصبار

الصبار من الأعشاب القوية التي تساعد على التخلص من الإمساك. إنه ملين طبيعي تم استخدامه لآلاف السنين. ويحتوي الصبار على مركبات تحارب الالتهابات وتقلل الألم المصاحب للإمساك.

كما يمكن أن يساعد الصبار أيضاً في تسريع عملية الهضم ويجعلك تشعر بالشبع بشكل أسرع، ويخفف الإمساك. لذلك إذا كنت تعاني من مشاكل في الهضم، فإن الصبار هو عشب طبيعي ممتاز لعلاج الإمساك بسرعة.

الشوفان

تساعد الألياف القابلة للذوبان في الشوفان في تخفيف الإمساك. إنه يعمل على سحب الماء إلى الجهاز الهضمي، ممّا يؤدي إلى تليين البراز وتضخيمه.

كما يعتبر الشوفان أيضاً مصدراً ممتازاً للمغنيسيوم الذي يريح عضلات الأمعاء ويخفف من التقلصات والألم.

يمكنك تناوله في وجبة الإفطار مع الفاكهة والمكسرات لمزيد من النكهة. فهو له فوائد صحية كثيرة علي الجسم ويمدك بالطاقة وخاصة إذا اضفت له الحليب.

عشبة السنا (السنامكي)

عشبة السنا (او السنامكي)، المعروف أيضاً باسم كاسيا، هو نبات من عائلة البقول تم استخدامه طبياً لآلاف السنين. وهو أحد الأعشاب الطبيعية العديدة التي تعمل على علاج الإمساك.

ويتوفر السنا كشاي عشبي، ولكنه متوفر أيضاً في شكل مكمل، مما يجعل من السهل الحصول عليه عند الحاجة.

علاو على ذلك، يحتوي نبات السنا على مادة السابونين التي يعتقد أنها مسؤولة جزئياً عن فعاليتها في التخلص من الإمساك. وهي تعمل عن طريق تليين البراز بحيث يمكن أن يتحرك عبر القولون بسهولة أكبر.

عشبة الراوند

غالباً ما تستخدم هذه العشبة في الحلويات، لكن تساعد أيضاً في التخلص من الإمساك. وفقاً للطب الصيني التقليدي، فإن عشبة الراوند فعالة في إزالة الحرارة والرطوبة من الجهاز الهضمي.

وشاي جذر الراوند هو أحد طرق علاج الإمساك، لكن هناك طرق أخرى للاستفادة من خصائصه الطبية. يمكنك تناوله شراباً مغلياً عن طريق إضافة شرائح الراوند والزنجبيل إلى الماء ثم غليه لمدة 20 دقيقة.

كما يمكنك أيضاً تجربة صنع صبغة أو ببساطة تناول الراوند المطبوخ. وإذا كنت لا تحب عشبة الراوند، جرب بعض الأعشاب الأخرى التي تساعد في علاج الإمساك.

عشب الحوض الأصفر

تم استخدام هذه العشبة في الطب التقليدي لعدة قرون للمساعدة في مجموعة كبيرة من مشاكل الجهاز الهضمي بما في ذلك الإمساك والبواسير ومرض كرون. يساعد الحوض الأصفر عن طريق تحفيز حركات الأمعاء بلطف وزيادة تدفق الصفراء.

كما يمكن استخدام هذا العشب أيضاً موضعياً على البواسير أو الدوالي لتقليل التورم وتخفيف الانزعاج. لكن كن حذراً إذا كنت تعاني من اضطراب النزيف.

حيث يمكن أن يزيد الحوض الأصفر تدفق الدم أينما تم وضعه مما يعني أنه يمكنه فعل ذلك داخلياً أيضاً.

الشعير

هذه الحبوب مليئة بالألياف القابلة للذوبان ولها تأثير ملين يساعد في علاج الإمساك. تناول كوب أو اثنين من الشعير مطبوخ في الماء كأول شيء في الصباح.

ونخالة القمح أيضاً تحتوي على ألياف غير قابلة للذوبان، ممّا يساعد على تنظيم الهضم ومنع الإمساك عن طريق الحفاظ على حركة الطعام عبر الجهاز الهضمي بوتيرة صحية.

لاستخدام نخالة القمح لتخفيف الإمساك، تأكد من شرب الكثير من الماء طوال اليوم على الأقل ثمانية أكواب.

جذر البنجر

الجذر مسؤول عن جميع الفوائد الصحية للبنجر – وتتمثل إحدى الفوائد في قدرته على تعزيز انتظام حركات الأمعاء ممّا يساعد على علاج الامساك.

ويحتوي البنجر المطبوخ على نسبة عالية من الألياف، لذلك يساعدك على التخلص من النفايات.

زر الذهاب إلى الأعلى