الفاكهة والخضروات

فوائد التمر : أفضل 9 فوائد صحية

أن فوائد التمر متنوعة وعديدة ويعتبر من الأطعمة القوية التي تمد الجسم بالطاقة. بإلاضافة إلى ذلك، يحتوي على كميات كبيرة من الألياف الغذائية المفيدة للجسم.

كما أنه يساعد على تعزيز وتقوية جهاز المناعة وتقوية الرؤية والحفاظ على صحة العين. وهذا ما يجعل التمر من الأطعمة الخارقة التي يجب أن تتناولها بإنتظام في نظامك الغذائي.

ما هي فوائد التمر الصحية؟

يُعرف التمر بأنه واحد من أفضل المصادر الطبيعية للعناصر الغذائية المعززة للصحة، ولا يمكن المبالغة في أهميته لنظامك الغذائي.

وفي هذا المقال سنتناول بالتفصيل فوائد التمر الصحية والتي تجعلك تتناوله في نظامك الغذائي اليومي للبقاء بصحة جيدة.

غني بالفيتامينات والمعادن

من فوائد التمر الصحية أنه غني بالعديد من العناصر الغذائية مثل:

  • الألياف
  • فيتامين أ
  • النياسين (فيتامين ب 3)
  • حمض الفوليك (فيتامين ب 9)
  • فيتامين ج
  • فيتامين ك 
  • البوتاسيوم
  • الكالسيوم
  • المغنيسيوم
  • المنغنيز
  • الحديد
  • الزنك
  • الدهون الصحية
  • مضادات الأكسدة الطبيعية  

كل هذه الفيتامينات والمعادن مهمة لصحة الجسم بشكل عام وتلعب دوراً أساسياً في تقليل مخاطر الإصابة بالأمراض المزمنة مثل السرطان.

أمّا البوتاسيوم يلعب دوراً مهماً في وظيفة الأعصاب وتنظيم ضغط الدم وتقلص العضلات. حيث يحتوي كوب واحد من التمر على 2.7% من المدخول اليومي الموصى به من البوتاسيوم.

و تقلل الألياف من الإصابة بأمراض القلب وخطر الإصابة بمرض السكري. كما تساعد أيضاً على إنقاص الوزن بشكل أسرع حيث تساعد على الشعور بالشبع لفترة أطول.

علاوة على ذلك، تساعد أيضاً في الحفاظ على وظيفة الأمعاء وانتظامها. وذلك يكون عن طريق إبطاء عملية الهضم وامتصاص الماء الزائد في الجهاز الهضمي.

وبالنسبة للدهون الصحية، فهي تساعد على تنشيط العقل. كما تساعد أيضاً في تعزيز صحة القلب. إنها مهمة لصحة القلب لأنها تقلل مستويات الكوليسترول في الدم، ممّا يقلل من خطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية.

كما يحتوي التمر على مضادات الأكسدة التي ثبت أنها تخفض ضغط الدم ومستويات الكوليسترول مع تعزيز صحة القلب بشكل عام.

ويحمي النظام الغذائي الغني بمضادات الأكسدة الخلايا من التلف ويمكن أن يساعد في الوقاية من أمراض مثل :

  • السرطان
  • أمراض القلب
  • مرض باركنسون (الشلل الرعاش)
  • مرض الزهايمر

يحسّن مستويات الكوليسترول

من فوائد التمر أنه يساعد على زيادة مستويات الكوليسترول الجيد وتقليل مستويات الكوليسترول الضار في الجسم. قد يكون ارتفاع الكوليسترول الضار عامل خطر للإصابة بأمراض القلب التاجية.

كما أشارت العديد من الدراسات إلى أن تناول التمر، خاصةً مع الأطعمة الأخرى مثل الجوز والرمان، فعال في الحد من عوامل خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

يساعد على تقليل ضغط الدم

تظهر الأبحاث أن تناول التمر يمكن أن يقلل من ضغط الدم لأنه يحتوي على البوتاسيوم. وهذه الفاكهة المجففة الصغيرة غنية بالبوتاسيوم ممّا يساعد على خفض ضغط الدم المرتفع.

كما ينظم البوتاسيوم أيضاً توازن السوائل ويقلل من احتباس السوائل، ممّا يساعد على خفض ضغط الدم بشكل طبيعي.

لكن يمكن أن يسبب تناول الكثير من التمر آثاراً ضارة، لذلك تناوله بشكل معتدل إذا كنت تحاول خفض ضغط الدم.

يقلل من خطر الإصابة بمرض الزهايمر

قد يساعد تناول التمر في تقليل خطر الإصابة بمرض الزهايمر وأشكال أخرى من الخرف نظراً لأنه من الأطعمة الغنية بمضادات الأكسدة الواقية.

كما تشير الأبحاث إلى أن مضادات الأكسدة تمنع تلف الخلايا والأنسجة، ممّا يبطئ التغيرات المرتبطة بالعمر مثل تنكس خلايا الدماغ ويقلل من الالتهاب في جميع أنحاء الجسم.

كما تساعد أيضاً مضادات الأكسدة على نمو الخلايا العصبية في مناطق من المخ مرتبطة بوظيفة الذاكرة. وهذا قد يساعد في منع التدهور الإدراكي.

يحسّن صحة القلب

ومن فوائد التمر تحسين صحة القلب لأنه يحتوي على مجموعة من العناصر الغذائية التي تساعد في منع أمراض القلب. حيث يوفر كوب واحد (165 جراماً) من التمر أكثر من 10% من القيمة اليومية للألياف الغذائية.

بالإضافة إلى ذلك، يحتوي كل 165 جرام على 3 جرام من المغنيسيوم والبوتاسيوم، وكلاهما من المعادن الأساسية التي تحمي من أمراض القلب.

قد تساعد الألياف في خفض نسبة الكوليسترول وتقليل الالتهاب. كما وجدت دراسة عن تصلب الشرايين أن اتباع نظام غذائي غني بالبوتاسيوم يمكن أن يقلل من تكلس الشريان التاجي بنسبة 50% أو أكثر.

أمّا المغنيسيوم مفيد أيضاً للقلب لأنه يساعد على إنتظام ضربات القلب عن طريق تثبيت مستويات الكالسيوم في الخلايا في جميع أنحاء الجسم.

يساعد في الوقاية من السرطان

أثبت البحث العلمي أن التمر غني بمضادات الأكسدة التي قد تساعد في الوقاية من السرطان. فمضادات الأكسدة هي مركبات موجودة في الأطعمة معروفة بقدرتها على الحماية من تلف الخلايا وبعض الأمراض. ويعتبر عنصر ريسفيراترول المغذي الموجود في التمر أحد مضادات الأكسدة المعروفة.

كما أظهرت الدراسات أن ريسفيراترول قد يكون فعالاً ضد المواد الكيميائية المسببة للسرطان والمعروفة باسم الشوارد الحرة ولها خصائص مضادة للالتهابات.

علاوة على ذلك، وجدت إحدى الدراسات التي أجريت على المرضى الذين يعانون من سلائل القولون والمستقيم محتملة التسرطن أن المشاركين الذين تناولوا مكملات ريسفيراترول لمدة عام أظهروا انخفاضاً بنسبة 52% في خطر الإصابة بهذه الأورام.

يقلل من خطر الإصابة بمرض السكري

تشير الأبحاث إلى أن تناول التمر يساعد في تنظيم مستويات الأنسولين وتقليل خطر الإصابة بمرض السكري. وقد يقلل أيضاً معدل امتصاص الجلوكوز من الأمعاء.

كما أظهرت الأبحاث أن التمر مفيد لمرض السكري. سواء كنت مصاباً بداء السكري من النوع الاول أو النوع الثاني، فإن تناول التمر قد يساعد في الحفاظ على مستوى صحي للسكر في الدم.

ويعد الحفاظ على مستوى السكر في الدم جيداً أمراً حيوياً في مراقبة مرض السكري وتجنب المضاعفات مثل تلف الأعصاب وأمراض الكلى.

علاوة على ذلك، وجدت دراسة أن تناول 2.5 أوقية من التمر يومياً قد يساعد في تحسين مستويات الجلوكوز والدهون ومقاومة الأنسولين لدى مرضى السكري.

ويعتقد الباحثون أن مادة البوليفينول الموجودة في التمر قد يكون له تأثير إيجابي على استقلاب الجلوكوز ومستويات الكوليسترول بشكل عام.

فوائد التمر الصحية للجهاز الهضمي

يحتوي التمر على مجموعة متنوعة من العناصر الغذائية التي تساهم في دعم صحة الجهاز الهضمي. فالتمر غني بالألياف والبكتين اللذان يمكنهما دعم الهضم الصحي عن طريق منع الإمساك.

كما يساعد التمر أيضاً في تنظيم حركة الأمعاء. فإذا كنت تريد معرفة كيفية علاج الإمساك بشكل طبيعي وبسهولة، فإن التمر هو أحد أفضل الأطعمة المتاحة.

ما عليك سوى إضافة حبتين من التمر إلى كوب من الحليب أو كوب من الماء الساخن واتركها تنقع لمدة 15 دقيقة على الأقل. ثم تناوله قبل النوم.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يساعد تناول التمر في تحسين قدرة الجسم على امتصاص العناصر الغذائية الأساسية من الأطعمة والمشروبات الأخرى، ممّا قد يساعد في منع أنواع معينة من السرطان.

يحسن صحة العظام

من فوائد التمر أيضاً أنه يساعد في منع هشاشة العظام مع التقدم في العمر. حيث يحتوي التمر على النحاس والسيلينيوم والمغنيسيوم وهي عناصر مغذية مهمة للحفاظ على صحة العظام.

كما أنه غني بفيتامين ك الذي يساعد على تنظيم تخثر الدم ويساعد على استقلاب العظام. ووفقاً لبحث، فإن النساء بعد سن اليأس اللائي تناولن كميات أعلى من فيتامين ك كان لديهن معدلات أقل لفقدان العظام من أولئك الذين تناولوا كميات أقل.

زر الذهاب إلى الأعلى