الفاكهة والخضروات

فوائد الجرجير : أهم 15 فائدة صحية

تشمل فوائد الجرجير الصحية توفير التغذية اللازمة للجسم وتقوية المناعة والوقاية من السرطان وتوفير الدعم للغدة الدرقية وغيرها. فالجرجير من أكثر الخضروات الغنية بالمغذيات.

العناصر الغذائية في الجرجير

الجرجير منخفض السعرات الحرارية وغني بالفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة وله العديد من الخصائص المضادة للالتهابات. وقد يساعد استهلاكه في علاج التهاب المفاصل والذئبة.

ومن العناصر الغذائية والمعادن والمركبات النباتية التي يحتوي عليها :

  • فيتامن أ
  • فيتامن ج
  • فيتامن ك
  • البروتين
  • الحديد
  • الكالسيوم
  • الزنك
  • حمض الفوليك
  • بيتا كاروتين
  • الريبوفلافين

ما هي فوائد الجرجير الصحية؟

يحتوي الجرجير على مركبات عبارة عن مغذيات نباتية لها فوائد صحية عديدة. فهذه المركبات لها خصائص مضادة للالتهابات وتساعد في تقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والسرطان. كما أن فيتامين ك يساعد في بناء عظام صحية ويحسن تخثر الدم.

فيما يلي سنتناول بالتفصيل أهم فوائد الجرجير الصحية المذهلة التي تشمل قدرته على المساعدة في إنقاص الوزن والحفاظ على صحة القلب وحماية البصر وغيرها.   

يساعد على إزالة السموم من الجسم

من أقوي فوائد الجرجير أو شرب عصير الجرجير المساعدة في إزالة السموم من الجسم. حيث تساعد مضادات الأكسدة في الجرجير على إزالة السموم من الكبد والدم وتسهيل التخلص منها.

كما يمكن أن تساعد الفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة والعناصر الغذائية الأساسية الموجودة في الجرجير على زيادة التمثيل الغذائي.

ممّا يساعد أيضاً في إزالة السموم من الجسم بعد يوم طويل في العمل أو عندما تشعر بالخمول. كما يساعد في تحسين الصحة العامة والشعور بالنشاط.

فتناول كمية معتدلة دون إفراط يومياً يساعد في التخلص من السموم. إذا تناولت أكثر من اللازم مرة واحد في اليوم فقد تشعر بحرقة في المعدة.

ينظم ضغط الدم

تشير الدراسات إلى أن من فوائد الجرجير أنه قادر على خفض ضغط الدم. ممّا يجعله مفيد للأشخاص المعرضين لخطر ارتفاع ضغط الدم، وكذلك الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم.

بالإضافة إلى ذلك، الجرجير غني بفيتامين ك كما أنه مصدر كبير للبوتاسيوم والكالسيوم، وكلاهما من المعادن التي تساعد على خفض ضغط الدم. كما يحتوي أيضاً على فوائد مضادة للالتهابات بفضل محتواه من الفلافونويد.

الجرجير مليء أيضاً بالكاروتينات مثل البيتا كاروتين واللوتين والزياكسانثين. وجميع العناصر الغذائية تحمي من أمراض القلب والأوعية الدموية عن طريق تقليل خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم وتصلب الشرايين.

ووفقاً لبعض التقارير فإن تناول الجرجير يومياً يمكن أن يخفض ضغط الدم بنسبة 5% ويقلل من ارتفاع الكوليسترول.

يعالج اضطرابات ومشاكل الجلد

تمتد فوائد الجرجير الصحية أيضاً إلى علاج اضطرابات الجلد. وأظهرت العديد من الدراسات أنه علاج طبيعي لمرض الصدفية. وذلك لأنه غني بفيتامين أ ومضادات الأكسدة، والتي تساعد في علاج الحالات الخفيفة من الصدفية عند استخدامه موضعياً.

إذا كنت تعاني من اضطرابات الجلد الالتهابية مثل الصدفية أو الأكزيما، يمكن أن يساعد الجرجير في تقليل الالتهاب والاحمرار مع تسريع وقت الشفاء.

يساعد في التئام الجروح

يحتوي الجرجير على فيتامين أ وفيتامين ج وفيتامين ك التي لها فوائد صحية كثيرة ويمكن أن تساعد في التئام الجروح عن طريق منع الالتهاب. كما أنه عامل مطهر فعال يمكنه قتل البكتيريا الضارة.

وأحد مضادات الأكسدة القوية في الجرجير التي تسمى الجلوكوسينولات تساعد على علاج الجروح مع زيادة مناعة الجسم ضد الالتهابات التي غالباً ما تؤدي إلى تفاقم مشاكل الجلد.

ولكن ضع في اعتبارك أنه قد لا يكون وضع الجرجير مباشرة على الجروح فكرة جيدة. فهو يحتوي على زيوت قوية يمكن أن تهيج البشرة الحساسة. بدلاً من ذلك، قم بعصر بعض الجرجير وتطبيقه موضعياً على الجروح البسيطة أو الخدوش.

يحمي البشرة

قد يُفيد الجرجير البشرة لاحتوائه على كمية كبيرة من الفيتامينات، بما في ذلك فيتامين أ وفيتامين ج. وتعتبر هذه الفيتامينات مضادات للأكسدة تساعد في القضاء على الشوارد الحرة الخطيرة التي يمكن أن تسبب تلف لخلايا البشرة وتؤدي إلى الشيخوخة المبكرة.

علاوة على ذلك، تشير الدراسات إلى أن الجرجير يحتوي أيضاً على مغذيات نباتية ذات خصائص مضادة للالتهابات، ممّا يجعله مثالي لتحسين صحة الجلد وتقليل التجاعيد.

كما أنه يساعد في الحماية من حروق الشمس عن طريق منع الأشعة فوق البنفسجية وذلك بسبب محتواه الغني من الكلوروفيل. وكذلك يعمل فيتامين هـ الموجود في الجرجير أيضاً كمرطب فعال للبشرة.

يقلل من خطر الإصابة بالنوبات القلبية

كما عرفنا سابقاً أن الجرجير غني بالعديد من مضادات الأكسدة الهامة التي تعزز صحة القلب، بما في ذلك البيتا كاروتين وفيتامين ج وفيتامين هـ. كما يحتوي أيضاً على :

  • فيتامين ك
  • الفولات
  • المنجنيز
  • المغنيسيوم
  • الألياف
  • مستويات عالية من البوتاسيوم

ممّا يساعد على خفض ضغط الدم ومحاربة ارتفاع ضغط الدم. وذلك يقلل من عوامل خطر الإصابة بالنوبات القلبية أو السكتة الدماغية.

بالإضافة إلى ذلك، أنه منخفض السعرات الحرارية ومنخفض جداً في الدهون ولا يحتوي على دهون مشبعة أو كوليسترول، ممّا يساعد على تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب التاجية.

يحمي من السرطان

الجرجير مليء بمضادات الأكسدة القوية، والتي لها فوائد مذهلة في مكافحة السرطان. قد تكون مضادات الأكسدة قادرة على القضاء على الشوارد الحرة في الجسم والتي يُعتقد أنها تسبب السرطان.

كما أظهرت الأبحاث أن الجرجير قد يساعد في الوقاية من سرطان الثدي والرئة والقولون. وأفادت العديد من الدراسات أن تناول المزيد من الجرجير في نظامك الغذائي يمكن أن يساعد في تقليل خطر الإصابة به.

علاوة على ذلك، يحتوي الجرجير على الجلوكوزينات، والتي يعتقد أنها تساعد في الحماية من السرطان. وتشير الدراسات إلى أن تناول الجرجير بشكل منتظم قد يقلل من خطر الإصابة بسرطان الرئة والثدي والمعدة.

وثبت أن الجرجير له خصائص تمنع الإصابة بالسرطان وتثبط نشاط الأروماتاز وتخفض مستويات هرمون الاستروجين والتي قد تحمي من السرطانات المرتبطة بالهرمونات مثل سرطان المبيض.

يحسن عملية الهضم

يعتبر الجرجير مصدر للألياف الغذائية والتي يمكن أن تحسن عملية الهضم وتساعد على إزالة السموم الضارة من الجسم. كما يحتوي الجرجير على عدد من المغذيات النباتية، بما في ذلك الفينولات والكيرسيتين والكامبفيرول.

وتساعد هذه المركبات على الهضم الصحي وتزيد من امتصاص الفيتامينات القابلة للذوبان في الدهون وهي :

  • فيتامين أ  
  • فيتامين د
  • فيتامين هـ
  • فيتامين ك

ووجدت دراسة أن الجرجير يحتوي على اللينالول – وهو نفس المركب الموجود في زيت اللافندر – والذي قد يساعد في علاج الذين يعانون من مشاكل في الجهاز الهضمي مثل مرض التهاب الأمعاء.

كما يخفف اللينالول من إنتاج الغازات ويقلل الألم الناتج عن التشنج أو الانتفاخ عن طريق تقليل تقلصات العضلات التي تسبب تقلصات معوية. كما أنه يساعد في تقليل الغثيان والقيء عن طريق تقليل الضغط داخل الجهاز الهضمي.

وأظهرت الأبحاث أيضاً أن استهلاك كميات معتدلة من الجرجير يمكن أن يساعد في الهضم ومنع الإسهال أو الإمساك.

يخفف التوتر

ثبت أن تناول الجرجير يقلل من مستويات التوتر ويخفف من الإجهاد العقلي، ربما لأنه يحتوي على مادة كيميائية تسمى فينيلثيل. ويحتوي على مركبات الإيزوثيوسيانات التي يُعتقد أنها تحفز الإنزيمات التي تمنع هرمونات التوتر.

كما وجدت دراسة نشرت في Journal of Food Science أن الأشخاص الذين تناولوا الجرجير مع وجبة غنية بالبروتين أظهروا علامات انخفاض التوتر.

بالإضافة إلى ذلك، يحتوي الجرجيرعلى معدن الزنك، والذي يوجد أيضاً بكميات كبيرة، والذي يساعد في خفض مستويات هرمون مرتبط بالإجهاد.

يساعد في زيادة التمثيل الغذائي وتخسيس الوزن

يعتقد الكثير من الناس أنه يمكن تخسيس الوزن عن طريق تناول سعرات حرارية أقل. كما ثبت أن التمثيل الغذائي يلعب دوراً أكبر في تخسيس الوزن أكثر من مجرد عدد السعرات الحرارية التي نتناولها.

وقد ثبت أن الجرجير يعزز عملية التمثيل الغذائي بسبب عدة عوامل مثل زيادة امتصاص العناصر الغذائية وتحفيز الإنزيمات في الخلايا.

وبالتالي، فإن إضافة الجرجير في النظام الغذائي يمكن أن يساعد في دعم حرق الدهون بشكل أسرع.

كما تساعد أيضاً الألياف في الجرجير على الشعور بالشبع وتنظيم مستويات السكر في الدم، بينما تساعد العناصر الغذائية وخاصة فيتامين أ وفيتامين ج في إنقاص الوزن.

يحمي المفاصل ويخفف توتر العضلات

يحتوي الجرجير على قدر كبير من الجلوكوزينات. وفي الدراسات ثبت أن هذه المركبات تمنع تلف الغضاريف وتحمي من تنكس المفاصل والتهاب المفاصل.

كما تشير الأبحاث أيضاً إلى أن الجرجير قد يعزز مستويات الإنزيمات التي تدعم غضاريف المفاصل. كما أن من فوائد الجرجير أنه يحتوي على الكالسيوم الذي يساعد على بناء عظام قوية ويحافظ عليها بصحة جيدة. وكذلك يحتوي على المغنيسيوم الذي  يمنع فقدان العظام.

كما أن الخصائص المضادة للالتهابات الموجودة فيه تساعد في:

  • تخفيف آلام المفاصل والصداع وآلام العضلات
  • تخفيف حالات التهاب المفاصل مثل التهاب المفاصل الروماتويدي أو هشاشة العظام

إذا كنت تعاني من مشاكل في النوم، فقد يكون تناول كمية من الجرجير هو ما تحتاجه للاسترخاء قبل النوم لأنه غني بالكالسيوم الذي يساعد في تخفيف توتر العضلات.

يخفض الكوليسترول الضار ويزيد الكوليسترول الجيد

في دراسة أُجريت عام 2004 وجدت أن الجرجير قد يحمي من تراكم الكوليسترول الزائد. ومن الممكن أن تقلل المغذيات الموجودة فيه من تلف الأوعية الدموية، وتساعد في منع الشوارد الحرة ومنع تجلط الدم.

كما يمكن أن يساعد شرب عصير الجرجير أو تناول الجرجير الطازج على:

  • خفض نسبة الكوليسترول الضار في الجسم، ممّا يسهل الحفاظ على مستوى صحي
  • زيادة نسبة الكوليسترول الجيد مع خفض الدهون الثلاثية، وهي مشكلة شائعة أخرى بين الرجال والنساء الذين يعانون من ارتفاع مستويات الكوليسترول في الدم

كما أن الجرجير يتميز بخصائصه القلوية ومصدر ممتاز للسيليكا، والذي ثبت أنه يساعد في تقليل الحموضة في مجرى الدم.

ولكن يجب أن نضع في الاعتبار أنه بقدر فعالية الجرجير في خفض الكوليسترول، لا ينبغي أن يكون بديلاً عن العلاج أو الدواء المناسب.

إذا كنت تعاني من ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم، فاستشر طبيبك للحصول على خطة علاج مناسبة.

يدعم صحة الكبد

الجرجير مليء بمضادات الأكسدة، بما في ذلك فيتامين ج والبيتا كاروتين واللوتين. وتعمل مضادات الأكسدة على منع الشوارد الحرة في الجسم، ممّا يساعد على منع تلف الكبد والأمراض.

علاوة على ذلك، يحتوي الجرجير على تركيز عالي من النشاط المضاد للأكسدة ممّا يجعله جيداً لحماية الكبد. وللحصول على أكثر تأثيرات حماية للكبد، يجب أن تستهلك كميات معتدلة دون إفراط أسبوعياً.

يقوي جهاز المناعة

يساعد شرب عصير الجرجير مع الكثير من الماء في الحفاظ على قوة جهاز المناعة. حيث يحتاج الجهاز المناعي إلى الماء ليعمل بكفاءة. فإذا كنت تعاني من الجفاف، فلن تعمل خلايا الدم البيضاء بشكل صحيح.

كما أنه يحتوي على مستويات عالية من فيتامين أ الذي يساعد على تحسين البصر. هناك أيضاً العديد من مضادات الأكسدة مثل فيتامين ج و فيتامين هـ التي توفر فوائد مضادة للامرض. كما أن فيتامين ج يساعد في الحماية ضد نزلات البرد والأعراض الشبيهة بالإنفلونزا.

يحتوي على خصائص مكافحة الشيخوخة

الجرجير هو قوة مضادة للأكسدة. وتعمل مضادات الأكسدة على مكافحة الشوارد الحرة التي تسبب تلف الخلايا والشيخوخة عن طريق إتلاف أغشية الخلايا والحمض النووي.

إذا كنت تريد خصائص طبيعية مضادة للشيخوخة من مصدر غذائي، فتناول الجرجير كل يوم أو على الأقل عدة مرات في الأسبوع. حيث كان اليابانيون يستهلكون كميات معتدلة من الجرجير لمئات السنين كوسيلة للبقاء شاباً وصحياً.

زر الذهاب إلى الأعلى