فوائد الأعشاب

فوائد الحلبة : أهم 11 فائدة صحية للحلبة الحصى

هناك العديد من فوائد الحلبة الصحية المثبتة علمياً حيث أنها قد تساعد في دعم وتحسين الصحة العامة. وهذه الفوائد الصحية تجعلها تستحق أن تكون في نظامك الغذائي اليومي.

كما أنها تعتبر عشباً ممتازاً في طب الأعشاب الهندي القديم، وقد استخدمها الناس في جميع أنحاء العالم كعشب طبي منذ العصور القديمة. وفي الهند، تم استخدام الحلبة لعلاج الحالات التالية:

  • الالتهابات
  • مشاكل الجهاز الهضمي
  • أمراض الكبد
  • اضطرابات الكلى

تحتوي بذور الحلبة على 20% بروتين، مما يجعلها واحدة من أفضل المصادر النباتية للبروتين.

كما أنها غنية بالألياف والمعادن والعديد من الفيتامينات بما في ذلك فيتامين ب 6 الذي يعمل كمضاد أكسدة للتخلص من السموم الضارة للجسم.

وتشمل الفوائد الصحية للحلبة استخدامها كتوابل وفي الطهي وكذلك لها استخدامات طبية، بما في ذلك علاج مرض السكري وارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم.

ماهي أهم فوائد الحلبة الصحية؟

في هذا المقال سنلقي نظرة على بعض من أهم الفوائد الصحية للحلبة التي يمكن أن تساعد على تحسين الصحة.

تحسن المناعة

تحتوي الحلبة على مركب يساعد على تحسين المناعة عن طريق زيادة البلعمة والمناعة الخلوية.

بالإضافة إلى قدرته على تعزيز إنتاج خلايا الدم البيضاء، فهذا المركب يحفز أيضاً إفراز مواد تساعد على تقوية استجابة الجسم المضاد، ممّا يعزز المناعة ضد الأمراض مثل الأنفلونزا.

تقلل من مستويات الكوليسترول الضار

تشير العديد من الدراسات البحثية إلى أن الحلبة كانت مفيدة في خفض مستويات الكوليسترول في الدم. وأظهرت الأبحاث أن تناول الحلبة قد يساعد في خفض نسبة الكوليسترول الضار.

وتشير الأبحاث أن الحفاظ على مستويات الكوليسترول الضار منخفضة ومستويات الكوليسترول الجيد عالية يساعد فى حماية القلب. قد تساعد بذور الحلبة في خفض الكوليسترول دون آثار جانبية خطيرة.

علاوة على ذلك، كشفت إحدى الدراسات أن تناول الأشخاص مكملات الحلبة ساعد على تقليل كوليسترول البروتين الدهني منخفض الكثافة أو الكوليسترول الضار بنسبة تصل إلى 14%.

فالحلبة مفيدة في كل من حالات ارتفاع الكوليسترول في الدم ونقص الكولسترول في الدم، والتي تشمل:

  • ارتفاع الكوليسترول الكلي في الدم
  • كوليسترول البروتين الدهني منخفض الكثافة
  • كوليسترول البروتين الدهني منخفض الكثافة

تخفض ضغط الدم المرتفع

تستخدم الحلبة في الطب الهندي لتساعد في خفض ضغط الدم. ووفقاً لإحدى الدراسات، تم إعطاء 24 رجلاً يعانون من ارتفاع ضغط الدم إما دواء وهمي أو 500 ملليجرام من خلاصة الحلبة مرتين يومياً لمدة 12 أسبوعاً.

حيث شهد الرجال الذين تناولوا الحلبة انخفاضاً كبيراً في ضغط الدم الانقباضي والانبساطي في الأسبوعين 8 و 12.

ارتفاع ضغط الدم حالة تؤثر على ملايين ويمكن أن تؤدي إلى أمراض القلب والسكتة الدماغية ومشاكل صحية أخرى. وكما اتضح، فإن تناول الحلبة قد يكون وسيلة فعالة لمكافحة آثارها.

تقلل من الالتهابات

من الفوائد الصحية الرئيسية للحلبة قدرتها على تقليل الالتهابات في جميع أنحاء الجسم. فإذا كنت تعاني من إعياء مستمر أو إذا كنت تتعافى من إصابة، فإن زيادة تناولك للحلبة يمكن أن يساعد في تقليل التورم وتخفيف الألم.

تساعد الحلبة في خفض مستويات الهيستامين وهو المركب الكيميائي الذي ينطلق عند حدوث الالتهاب. عن طريق منع زيادة الهستامين في الجسم، يساعد ذلك في تقليل الالتهاب العام والأعراض الأخرى مثل الصداع أو الدوخة.

بالإضافة إلى إجراء تغييرات على نظامك الغذائي، فإن تناول بعض المكملات الغذائية يمكن أن يعزز خصائص الحلبة المضادة للالتهابات.

تعالج أعراض ما قبل الحيض

تشير التقديرات إلى أن حوالي 75% من النساء في فترة الحيض يعانون من أعراض متلازمة ما قبل الدورة الشهرية. وهي مجموعة من المشاكل الجسدية والعاطفية غير السارة التي تظهر في الأيام التي تسبق الدورة الشهرية للمرأة.

والحلبة غير معتمدة حالياً من قبل معظم الأطباء لعلاج متلازمة ما قبل الدورة الشهرية. لكن تم استخدامها كعلاج بديل لأعراض مثل التشنجات وحب الشباب وتقلب المزاج.

بالإضافة إلى التحكم في أعراض الدورة الشهرية التقليدية، قد تخفف الحلبة أيضاً الانتفاخ واحتباس الماء – وهما من الآثار الجانبية الإضافية المرتبطة بمتلازمة ما قبل الحيض.

مع ذلك، فقد وجد الباحثون نتائج متضاربة فيما يتعلق بمدى نجاح الحلبة في تخفيف هذه المشكلات لدى النساء.

تعرف أيضاً على: فوائد الحلبة للرجال

تعالج هشاشة العظام

هشاشة العظام هي حالة تنكسية يمكن أن تؤدي إلى ألم شديد وتيبس. تتمثل إحدى طرق علاج هشاشة العظام في تقليل الالتهاب في المفاصل، وهو ما تقوم به الحلبة بشكل جيد.

وتشير الدراسات إلى أنه عندما يتناول الأشخاص الحلبة، فإنها تخفض مستويات البروتين التفاعلي سي، وهو علامة التهابية مرتبطة بألم المفاصل وخطر الإصابة بالأمراض.

بالإضافة إلى علاج الالتهاب، قد تقاوم الحلبة أيضاً هشاشة العظام عن طريق تحسين جودة غضروف الركبة.

في دراسة استمرت ستة أشهر، وجد الباحثون أن الأشخاص الذين يعانون من هشاشة العظام والذين تناولوا 500 ملجم يومياً، شهدوا تحسناً ملحوظاً في صحة غضروف الركبة مقارنة بالأشخاص الذين تناولوا دواءً وهمياً.

تمنع السرطان

أظهرت الأبحاث أن جرعة يومية من الحلبة تساعد في الوقاية من سرطان الرئة وسرطان القولون وسرطان البروستاتا.

كما تعمل الألياف الموجودة في الحلبة أيضاً كمضاد للالتهابات ويمكن أن تساعد في تقليل الألم المصاحب لالتهاب المفاصل.

علاوة على ذلك، قد تكون الحلبة فعالة في الوقاية من سرطان عنق الرحم. لقد وجدت الدراسات أن النساء اللائي يستهلكن الحلبة أقل عرضة للإصابة بسرطان عنق الرحم من أولئك الذين لا يتناولونها.

وأخيراً، تحتوي الحلبة على مضادات الأكسدة التي ثبت قدرتها على مقاومة بعض أنواع السرطان وإبطاء نموها. وتعمل مضادات الأكسدة هذه أيضاً ضد الشيخوخة وتحسين صحة القلب.

تخفض الدهون الثلاثية

يحتوي كوب واحد من بذور الحلبة على 12.3 جراماً من الألياف، وهو ما يمثل أكثر من ثلث الكمية اليومية الموصى بها.

وأظهرت الأنظمة الغذائية الغنية بالألياف قدرتها على تقليل الدهون الثلاثية لدى المرضى الذين يعانون من ارتفاع الكوليسترول بنسبة تصل إلى 60% والكوليسترول الكلي بنسبة تصل إلى 15%، مقارنة بالأنظمة الغذائية منخفضة الألياف.

وهناك العديد من الأدوية الموصوفة لارتفاع ضغط الدم والسكري لخفض الدهون الثلاثية. مع ذلك، يمكن أن يكون لها آثار جانبية خطيرة مثل الدوخة والتعب.

فهذه الادوية ليست مثالية تماماً إذا كنت تحاول علاج مرض القلب أو تجنبه تماماً. بدلاً من ذلك، حاول رش بذور الحلبة على الحبوب أو إضافتها إلى الحساء للحصول على وجبة غداء أو عشاء لذيذة وصحية للقلب.

فوائد الحلبة في علاج مرض السكري من النوع الأول والثاني

أظهرت إحدى الدراسات أن هناك عنصر نشط في الحلبة يساعد على خفض مستويات السكر في الدم لدى مرضى السكري بنسبة تصل إلى 35%.

إذا كنت مصاباً بداء السكري بالفعل، فإن خفض نسبة السكر في الدم يعد جزءاً مهماً من خطة العلاج الخاصة بك.

وإذا كنت معرضاً لخطر الإصابة بمرض السكري، فستحتاج إلى اتخاذ خطوات لمنع حدوثه. فيمكن أن تساعد الحلبة في كليهما. وهذا يجعلها مكملاً رائعاً لمرضى السكر من النوع الأول والنوع الثاني.

وكشفت دراسة أن الحلبة قد تكون مفيدة للأشخاص المصابين بداء السكري من النوع الاول والنوع الثاني. وذلك لأنها تبطئ عملية الهضم وتساعد على خفض مستويات الأنسولين بعد الوجبات.

كما توصل العلماء في دراسة أخرى إلى استنتاج مماثل. فالأشخاص الذين خضعوا للاختبار الذين تلقوا مكملات الحلبة لديهم مستويات منخفضة من الجلوكوز في الدم مقارنة بأولئك الذين لم يتلقوا أي علاج على الإطلاق.

قد تساعد أوراق الحلبة في تنظيم مستويات السكر في الدم. وتُعرف الحلبة أيضاً بكونها عشباً رائعاً لتنظيم مستوى السكر في الدم لدى مرضى السكري ونقص السكر في الدم.

كما ثبت أنها مفيدة لمرضى السكري الذين يعانون من ملامح دهنية غير طبيعية من خلال زيادة تحمل الجلوكوز وحساسية الأنسولين.

لا توجد آثار جانبية كبيرة مرتبطة بتناول الحلبة بانتظام. ولكن قد يعاني البعض من اضطراب خفيف في المعدة عند تناول جرعات كبيرة من بذور الحلبة (حوالي 500 ملليجرام يومياً).

ويجب عليك دائماً التحدث مع طبيبك قبل استخدام أي مكمل أو إجراء أي تغييرات كبيرة على نظامك الغذائي. مع ذلك، تجدر الإشارة إلى أن العديد من الأطباء يوصون بمكملات الحلبة لمرضاهم.

تزيد من إنتاج حليب الأم

من فوائد الحلبة أنها تساعد على زيادة إنتاج حليب الأم عند الأمهات الجدد. فهي من اروع الطرق الطبيعية لزيادة إنتاج حليب الثدي. حيث تظهر الأبحاث أن الرضاعة الطبيعية مهمة لحديثي الولادة ونموهم.

وهناك أيضاً بحث يُظهر وجود صلة بين الرضاعة ومرض السكري لدى بعض النساء المصابات بمرض السكري من النوع الثاني اللواتي يتناولن مقتطفات من عدة نباتات، بما في ذلك الحلبة.

تشير الدراسات إلى أن هذه المستخلصات تساعد في تنظيم مستويات السكر في الدم. كما تساعد في تحسين حساسية الأنسولين، مما قد يكون مفيداً لكل من الأم والطفل.

ومع ذلك ، لا توجد أدلة كافية حتى الآن للتوصية بالعلاجات العشبية كطريقة لزيادة إنتاج حليب الثدي أو خفض مستويات السكر في الدم لدى النساء الحوامل أو المرضعات المصابات بداء السكري.

هناك حاجة إلى مزيد من البحث قبل أن يتمكن الأطباء من تقديم أي توصيات حول كمية الحلبة التي يجب تناولها. وكذلك ما إذا كانت آمنة أثناء الحمل أو أثناء الرضاعة الطبيعية.

فوائد الحلبة في تخسيس الوزن

تساعد الحلبة في تخسيس الوزن. حيث كشفت دراسة أن تناول مكمل الحلبة ساعد الاشخاص على إنقاص الوزن أكثر من أولئك الذين تناولوا دواءً وهمياً.

تساعد الحلبة في التزويد بالطاقة وتقلل أيضاً من امتصاص الجلوكوز مما يجعلنا نشعر بالامتلاء والشبع.

إذا كنت تحاول إنقاص الوزن وكنت تعاني من ارتفاع مستويات الكوليسترول أو الجلوكوز، فتحدث إلى طبيبك حول ما إذا كانت إضافة الحلبة إلى نظامك الغذائي يمكن أن يساعدك.

قد يوصيك بجرعة معينة لتجربتها. لا تبدأ بأكثر من 500 مجم في اليوم.

خلاصة القول

هناك العديد من الفوائد الصحية المرتبطة بالحلبة. قد تؤدي كمية صغيرة من بذور الحلبة ومسحوقها إلى تعزيز صحتك. فقط تأكد من استشارة طبيبك قبل تناول جرعات كبيرة ، خاصة إذا كان لديك أي حالات طبية موجودة مسبقاً.

ويعد البحث عن فوائد الحلبة أمراً مهماً عند التفكير في عشب جديد لتضمينه في نظامك الغذائي. وكذلك إذا كنت تفكر في دمج جانب جديد في نظامك الغذائي  الحالي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى