فوائد الفواكه

فوائد الزبيب : أقوى 16 فائدة صحية للزبيب

من أبرز فوائد الزبيب الصحية بإعتباره وجبة خفيفة أنه غني بالعناصر الغذائية التي يمكن أن يكون لها تأثير إيجابي على الصحة العامة. إنه مصدر جيد لعناصر غذائية مفيدة مثل :

  • الألياف
  • الحديد
  • البوتاسيوم  
  • مضادات الأكسدة

ويمكن أن يساعد على علاج وحل الكثير من المشكلات الصحية مثل :

  • تخسيس الوزن
  • تخفيف الإمساك

كما يمكن أن يساعد على تحسين الصحة بأشكال عدة مثل :

  • تحسين صحة العظام
  • زيادة مستويات الطاقة
  • تحسين عملية الهضم

لا يحتوي الزبيب على الدهون أو الكوليسترول وهو مصدر جيد للسكريات الطبيعية، والتي يمكن أن تعطي دفعة من الطاقة دون الحاجة إلى تناول الوجبات الخفيفة المصنعة غير الصحية.

ما هي فوائد الزبيب الصحية؟

الزبيب عبارة عن عنب مجفف لذيذ ومثالي كوجبة خفيفة عندما تكون جائعاً ولا تريد أن تأخذ وقت للجلوس وتناول وجبة كاملة. وفيما يلي سنتعرف بالتفصيل على أهم فوائد الزبيب الصحية ودورها في تحسين صحة الجسم.

يساعد في تحسين بالبشرة

من فوائد الزبيب الصحية أنه يمكن أن يساعد في تحسين صحة البشرة. فهو يحتوي على فيتامين أ وفيتامين ج وفيتامين هـ، وكلها ضرورية لصحة الجلد.

حيث يساعد فيتامين أ في الحفاظ على البشرة شابة وحيوية. كما يساعد فيتامين ج على حماية البشرة من التلف الذي تسببه الشوارد الحرة.

ويساعد فيتامين هـ في الحفاظ على البشرة رطبة وفي أفضل حالاتها. كما يحتوي الزبيب أيضاً على الزنك، وهو ضروري لتجديد خلايا الجلد الصحية.

تحسين وتقوية العظام

وتشمل الفوائد الصحية للزبيب أنه يمكن أن يساعد في حماية العظام. وذلك لأنه مصدر جيد للبورون، وهو معدن يساعد في الحفاظ على كثافة العظام ومنع هشاشة العظام وتعزيز نمو العظام.

كما يحتوي أيضاً على نسبة عالية من الكالسيوم والفوسفور والبوتاسيوم وفيتامين ك، وكل هذه المعادن تلعب دوراً مهماً في الحفاظ على صحة العظام وتساعد في تقليل مخاطر الإصابة بهشاشة العظام.

تحسين صحة الأسنان

يحتوي الزبيب على كميات عالية من مادة إكسيليتول أو الزيليتول التي تساعد على تقليل خطر الإصابة بتسوس الأسنان. كما أنه يحتوي على البوتاسيوم المعدن الأساسي لصحة الإنسان الذي يساعد على تنظيم توازن السوائل.

تحسين الجهاز الهضمي

يمكن أن يساعد الزبيب في تحسين عملية الهضم والحفاظ على صحة الجهاز الهضمي. وذلك لأنه يحتوي على كل من الألياف والسوربيتول.

تعمل هذه العناصر معاً للحفاظ على تنظيم حركة الأمعاء. كما تساعد الألياف على منع الإمساك، بينما يعمل السوربيتول كملين طبيعي.

ويحتوي الزبيب على نوعين من الألياف وهما :

  • ألياف قابلة للذوبان
  • ألياف غير قابلة للذوبان

وكلاهما ضروريان للحفاظ على صحة الجهاز الهضمي. حيث تساعد الألياف القابلة للذوبان على تنظيم حركة الأمعاء، بينما تساعد الألياف غير القابلة للذوبان على منع الإمساك.

بالإضافة إلى ذلك، يعتبر الزبيب أيضاً مصدراً جيداً للبروبيوتيك، وهي بكتيريا مفيدة تساعد في الحفاظ على صحة الأمعاء.

كما أنه مصدراً جيداً للبورون الذي يساعد الجسم على امتصاص الكالسيوم واستخدامه. وكل هذه العوامل مجتمعة تجعل الزبيب قوة في الجهاز الهضمي.

يساعد في تخسيس الوزن

بالإضافة إلى فوائد الجهاز الهضمي، قد يكون الزبيب قادراً على المساعدة في تخسيس الوزن. وذلك لأنه يمكن أن يساعد على الشعور بالشبع.

وأظهرت إحدى الدراسات أن الأشخاص الذين تناولوا الزبيب كوجبة خفيفة شعروا برضا أكبر وأكلوا أقل في وجبتهم التالية. وهذا على الأرجح لأن الزبيب غني بالألياف، مما يعني أنه يشبع ولكنه لا يسمن.

كما وجدت دراسة أخرى أن الأشخاص الذين تناولوا ثلاث أوقيات من العنب المجفف (الزبيب) قبل الوجبات فقدوا وزناً أكبر.

حيث يؤدي المضغ إلى إفراز هرمونات تثبط الشهية عن طريق جعل الدماغ يشعر بالشبع بشكل أسرع.

الحفاظ على صحة القلب والأوعية الدموية

يساعد البوتاسيوم الموجود في الزبيب في السيطرة على ضغط الدم عن طريق تقليل آثار الصوديوم. وهذا المعدن ضروري أيضاً لوظيفة القلب السليمة.

بالإضافة إلى ذلك، فقد ثبت أن مادة البوليفينول الموجودة في الزبيب لها عدة فوائد. فهي تساعد في خفض الكوليسترول الضار ورفع مستويات الكوليسترول الجيد. وكل هذه الآثار يمكن أن تؤدي إلى انخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب.

الزبيب لتحسين صحة القلب

وبما أنه يحتوي على الألياف، فيمكن أن يساعد في تقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب. ولأنه يحتوي على نسبة عالية من مضادات الأكسدة، فيمكن أن يساعد في الحماية من تلف الخلايا والالتهابات.

ويعتبر أيضاً مصدراً جيداً لمضادات الأكسدة التي يمكن أن تحمي من أمراض القلب. حيث تعمل مضادات الأكسدة على التخلص من السموم الضارة والشوارد الحرة التي تتلف الخلايا، بما في ذلك الموجودة في القلب.

وهذا يساعد على منع تصلب الشرايين، وهو عامل خطر رئيسي لأمراض القلب.

كما أنه أيضاً مصدر للمغنيسيوم، وهو معدن ضروري لصحة القلب والذي يساعد على استرخاء الأوعية الدموية ويمنع التخثر.

يساعد على خفض ضغط الدم المرتفع

من أهم فوائد الزبيب قدرته على خفض ضغط الدم المرتفع. فثبت أن مركّب موجود فيه يسمى ريسفيراترول له تأثير على ضغط الدم، في كل من الحيوانات والبشر.

كما أظهرت إحدى الدراسات أن هذا المركّب كان قادراً على تحسين تدفق الدم ومنع تلف الخلايا في الشريان الأورطي، وهو الشريان الرئيسي الذي ينقل الدم من القلب.

بالإضافة إلى ذلك، وجد أيضاً أنه يخفض ضغط الدم الانقباضي بمقدار 3.5 ملم زئبقي وضغط الدم الانبساطي بمقدار 2.4 ملم زئبقي في الأشخاص المصابين بارتفاع ضغط الدم.

يساعد في الوقاية من السرطان

يحتوي الزبيب على مادة البوليفينول التي لها فوائد وخصائص تساعد في منع السرطان. حيث أظهرت إحدى الدراسات أن الزبيب كان قادراً على منع نمو خلايا سرطان القولون بنسبة تصل إلى 75%.

كما يعمل البوليفينول عن طريق إزالة الشوارد الحرة ومنعها من إتلاف الخلايا السليمة. وقد أثبتت أيضاً الدراسات أن الاستهلاك المنتظم للأطعمة الغنية بالبوليفينول يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بالعديد من أنواع السرطان، بما في ذلك:

  • سرطان الثدي
  • سرطان البروستاتا
  • سرطان المبيض
  • سرطان القولون والمستقيم

يساعد في الوقاية من فقر الدم

فقر الدم هو حالة ناتجة عن نقص خلايا الدم الحمراء السليمة. وهذه الخلايا مسؤولة عن حمل الأكسجين إلى أنسجة الجسم. وبدون كمية كافية من الأكسجين، لا يمكن للجسم أن يعمل بشكل صحيح.

والزبيب مصدر جيد للحديد الضروري لإنتاج خلايا الدم الحمراء السليمة. والحديد ضروري أيضاً لإنتاج الطاقة والتمثيل الغذائي.

يساعد في تقوية المناعة ومحاربة العدوى

يمكن أن يساعد الزبيب في مكافحة الالتهابات. وتساعد مضادات الأكسدة في الزبيب على تقوية جهاز المناعة، ويمكن أن تساعد الخصائص المضادة للميكروبات في محاربة البكتيريا والميكروبات الأخرى.

وبما أنه أيضاً مصدراً جيداً للحديد، فهو مهم للوقاية من الالتهابات. ومن الأفضل أن يستهلك الرجال ما يقرب من 18 ملليجرام من الحديد يومياً والنساء حوالي 9 ملليجرام في اليوم.

يساعد في مكافحة الشيخوخة

واحدة من فوائد الزبيب الصحية الأقل شهرة هي خصائصه المضادة للشيخوخة لأنه مصدر لمضادات الأكسدة القوية التي تساعد على حماية الخلايا من التلف.

كما يمكن أن تساعد مضادات الأكسدة هذه في تقليل مخاطر الإصابة ببعض الأمراض المرتبطة بالعمر مثل :

  • مرض الزهايمر
  • الشلل الرعاش

ويمكن أن تساعد أيضاً في إبطاء عملية الشيخوخة. بالإضافة إلى ذلك، يحتوي الزبيب على مركب ريسفيراترول، وهو أحد مضادات الأكسدة الأخرى التي ثبت أن لها تأثيرات مضادة للشيخوخة.

يساعد في منع حصوات الكلى

يمكن أن يساعد الزبيب أيضاً في منع حصوات الكلى وهو علاج طبيعي لحصى الكلى. فهو يحتوي على مستويات عالية من البوتاسيوم والكالسيوم، وكلاهما ضروري لإنتاج البول مع تقليل مخاطر تكوين الحصوات.

تحسين صحة العين

بما أن الزبيب مصدر جيد لمضادات الأكسدة، لذا يمكن أن يساعد في حماية العين من الأضرار التي تسببها الشوارد الحرة. كما أنه يحتوي على كمية كبيرة من فيتامين أ الذي يساعد على تحسين العين وتقوية البصر.

يساعد في الحفاظ على مستوى صحي للسكر في الدم

الزبيب هو مصدر طبيعي للطاقة ويمكن أن يساعد في الحفاظ على مستوى صحي للسكر في الدم. فعندما ينخفض مستوى السكر في الدم، قد تشعر بالتعب أو الخمول.

كما يمكن أن يساعد تناول الزبيب على تجنب هذا الانهيار في الطاقة من خلال تزويد الجسم بإمداد طاقة بطيء وثابت. فإذا كنت مصاباً بداء السكري، فأنت تعلم أن الحفاظ على مستوى صحي للسكر في الدم أمر بالغ الأهمية.

علاوة على ذلك، الزبيب منخفض في مؤشر نسبة السكر في الدم، ممّا يعني أنه لن يسبب ارتفاعاً كبيراً في مستويات السكر في الدم.

بالإضافة إلى ذلك، يعتبر الزبيب مصدراً جيداً للألياف ومضادات الأكسدة، وكلاهما يمكن أن يساعد في تحسين الصحة العامة.

يساعد في تحسين الذاكرة ووظائف المخ

الزبيب للمخ

نظراً لأنه يحتوي على مضادات الأكسدة، فيمكن أن يساعد في حماية خلايا المخ من التلف. كما ثبت أن مضادات الأكسدة تعمل على تحسين الذاكرة والوظيفة الإدراكية.

كما يمكن أن تساعد مضادات الأكسدة أيضاً في تحسين وظائف المخ عن طريق تقليل الالتهاب وحماية الخلايا العصبية من التلف.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يساعد الحديد الموجود في الزبيب على تزويد الدم بالأكسجين، وهو أمر مهم لوظيفة الدماغ الصحية.

يساعد في تخفيف التوتر والقلق

الزبيب هو مصدر طبيعي للحمض الأميني التربتوفان، والذي يتحول إلى سيروتونين في المخ. والسيروتونين هو ناقل عصبي يلعب دوراً في تنظيم الحالة المزاجية.

علاوة على ذلك، يمكن أن يساعد الزبيب أيضاً على الاسترخاء من خلال تزويدك بمصدر طبيعي للكربوهيدرات.

كما يمكن أن تساعد مضادات الأكسدة في حماية الجسم من الآثار الضارة التي تسبب التوتر. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تساعد فيتامينات ب الموجودة في الزبيب على تحسين المزاج وتقليل القلق.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى