الحبوب والبذور

فوائد الشعير : أهم 14 فائدة صحية تعرف عليها

فوائد الشعير الصحية لا تعد ولا تحصى لأنه أحد الحبوب المغذية المليئة بالفيتامينات والبروتين والألياف والمعادن ومضادات الأكسدة الأساسية والكثير من العناصر الغذائية الهامة.

كما يمكن تناول هذه الحبوب الكاملة بعدة طرق، من الشعير المطبوخ والمحمص إلى دقيق الشعير وشاي الشعير.

بالإضافة إلى ذلك، يوفر الشعير العديد من الفوائد الصحية منها :

  • تقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب
  • انخفاض مستويات الكوليسترول
  • تحسين الهضم
  • تخسيس الوزن
  • تقليل مخاطر الإصابة بالسرطان
  • انخفاض مستويات السكر في الدم
  • تحسين صحة المفاصل
  • تقوية المناعة

ما هي فوائد الشعير الصحية؟

بما أن الشعير يحتوي على كميات وفيرة من البروتين والألياف وعدد من العناصر الغذائية الهامة الأخرى، فهذا يجعله مصدر غذائي هام. كما يوفر الشعير أيضاً العديد من الفوائد للجسم، والتي سنتناولها بالتفصيل في هذا المقال.

يمنع حصوات المرارة

طبقاً لموقع Healthline، قد يساعد محتوى الشعير العالي من الألياف في منع حصوات المرارة ويقلل من خطر الإصابة بها. وتنتج المرارة الأحماض الصفراوية التي يستخدمها الجسم لهضم الدهون.

حيث أنه قد تساعد الألياف غير القابلة للذوبان الموجودة في الشعير في منع تكوين حصوات المرارة وتقليل احتمالية إجراء جراحة المرارة.

كما أن في إحدى الدراسات المبنية على الملاحظة والتي استمرت لمدة 16 عام، كانت النساء اللواتي تناولن أعلى كميات من الألياف أقل عرضة بنسبة 13% للإصابة بحصوات المرارة التي تتطلب استئصال المرارة.

وتبين من هذه الدراسة أن الألياف الموجودة في الشعير لها فوائد في هذه الحالة، حيث إن كل زيادة بمقدار 5 جرام في تناول الألياف غير القابلة للذوبان تقلل من خطر الإصابة بحصوات المرارة بحوالي 10%.

غني بمضادات الأكسدة

من فوائد الشعير أنه مضاد للأكسدة ممّا يساعد على حماية الجسم من الأضرار التي تسببها الشوارد الحرة. ويساعد ذلك في منع تلف الخلايا. وذلك يمكن أن يساعد في تقليل مخاطر الإصابة ببعض الأمراض المزمنة مثل:

  • أمراض القلب
  • السكتة الدماغية
  • السرطان
  • يساعد على الهضم

الشعير عبارة عن حبة كاملة لها العديد من الفوائد الصحية، بما في ذلك تحسين صحة الجهاز الهضمي. حيث أنه غني بالألياف، ممّا يساعد على الحفاظ على حركة الجهاز الهضمي ويمنع الإمساك.

كما يحتوي أيضاً على بيتاجلوكان، وهو نوع من الألياف القابلة للذوبان التي تساعد على تعزيز نمو بكتيريا الأمعاء الصحية.

علاوة على ذلك، أظهرت الدراسات أن تناول الشعير يمكن أن يساعد في تحسين أعراض متلازمة القولون العصبي واضطرابات الجهاز الهضمي الأخرى.

وأحد فوائد الشعير الرائعة هي أنه أغنى مصادر السيلينيوم الذي يساعد على الهضم. ويمكن أن يساعد في تحسين صحة الجهاز الهضمي.

يساعد في تخسيس الوزن

من فوائد الشعير أيضاً أنه يساعد على تخسيس الوزن. وذلك نظراً لمحتواه العالى من الألياف والتي تساعد على الشعور بالشبع والرضا لفترة أطول، ممّا يسهل عليك الالتزام بنظام غذائي صحي.

بالإضافة إلى ذلك، يحتوي الشعير على مؤشر منخفض لنسبة السكر في الدم، لذلك لن يؤدي إلى ارتفاع مستويات السكر في الدم بالطريقة.

ممّا قد يساعد على عدم الإفراط في تناول الطعام أو الرغبة الشديدة في تناول الأطعمة غير الصحية في المستقبل.

بينما يعتقد الكثير من الناس أن الشعير من الحبوب النشوية. ولكنه غذاء منخفض نسبة السكر في الدم، ممّا يمكن أن يساعد في تعزيز فقدان الوزن.

تحسين صحة العظام

طبقاً لموقع Medical News Today، من فوائد الشعير أنه يحتوي على عناصر غذائية ومعادن مهمة مثل

  • الفوسفور
  • الكالسيوم
  • النحاس
  • المغنيسيوم
  • الزنك

وكل هذه العناصر الرائعة الموجودة في الشعير تساعد في تحسين بنية العظام وقوتها.

على سبيل المثال، يلعب الزنك دوراً في تمعدن العظام وتطورها. وفي الوقت نفسه، يساهم الكالسيوم والنحاس والمغنيسيوم والفوسفور في صحة العظام. كما أنها عناصر ضرورية أيضاً للحفاظ على الهيكل العظمي قوياً.

يخفض نسبة الكوليسترول

لقد ثبت أن الشعير يخفض مستويات الكوليسترول، ممّا يجعل له فوائد بشكل خاص لمن يعانون من ارتفاع الكوليسترول.

كما وجدت دراسة من جامعة ولاية بنسلفانيا أن ألياف الشعير القابلة للذوبان تقلل من نسبة الكوليسترول في الدم بنسبة تصل إلى 5%.

علاوة على ذلك، وجدت دراسة أجريت بجامعة نبراسكا أن الأشخاص الذين تناولوا نظام غذائي غني بالشعير لمدة أسبوعين أظهروا انخفاض ملحوظ في مستوى الكوليسترول الضار.

كما أظهرت الدراسات أن من فوائد البيتاجلوكان الموجود في الشعير أنه يمكن أن يقلل الكوليسترول الضار بنسبة تصل إلى 5% ويساعد كذلك في زيادة مستويات الكوليسترول الجيد.

يخفض مستويات السكر في الدم

ثبت أيضاً أن من فوائد الشعير أنه يقلل من مستويات السكر في الدم وقد يساعد المصابين بداء السكري من النوع الثاني.

كما يساعد تناول الشعير المنتظم في تقليل الأعراض المصاحبة لمتلازمة التمثيل الغذائي ويمكنه أيضاً منع ظهورها. وذلك لأن الشعير يقلل من مقاومة الأنسولين، وهو عامل رئيسي في متلازمة التمثيل الغذائي.

علاوة على ذلك، يمكن أن يساعد الشعير في تنظيم مستويات السكر في الدم. حيث أظهرت إحدى الدراسات أن الذين يتبعون نظام غذائي غني بالشعير يتمتعون بتحكم أفضل في نسبة السكر في الدم ومقاومة أقل للأنسولين.

يقلل من مخاطر الإصابة بأمراض القلب

ومن الفوائد الصحية للشعير أنه قد يساعد في تقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب. وذلك لأنه يحتوي على مستويات عالية من الألياف، والتي يمكن أن تساعد في تقليل مستويات الكوليسترول في الدم والحفاظ على الشرايين نظيفة.

كما يمكن أن تساعد الألياف في الحفاظ على ضغط الدم تحت السيطرة. بالإضافة إلى ذلك، يعتبر مصدر جيد للمغنيسيوم المعروف بفوائده لصحة القلب. لذلك، فإن إضافة الشعير في نظامك الغذائي قد يساعد في الحماية من أمراض القلب.

يساعد في محاربة السرطان

بينما هناك حاجة إلى مزيد من البحث، تشير بعض الدراسات إلى أن الشعير قد يساعد في الحماية من السرطان.

وجدت إحدى الدراسات أن من فوائد بيتاجلوكان، الألياف القابلة للذوبان الموجودة في الشعير، يقلل من نمو خلايا سرطان القولون.

كما وجدت دراسة أخرى أن مستخلص الشعير كان قادر على قتل خلايا سرطان القولون ومنعها من الانتشار. علاوة على ذلك، ثبت أن البيتا جلوكان يعزز جهاز المناعة، ممّا قد يساعد الجسم على محاربة الخلايا السرطانية.

بالإضافة إلى ذلك، وجدت دراسة أجراها مركز أبحاث السرطان في المملكة المتحدة أن تناول الشعير يزيد من إنتاج إنزيم يمنع تلف الحمض النووي، وهي عملية أساسية في الوقاية من السرطان.

علاوة على ذلك، فإن محتواه العالي من مضادات الأكسدة قد يحمي من سرطان القولون. وقد تساعد الألياف القابلة للذوبان في منع حصوات المرارة وكذلك أمراض القلب.

يساعد في تحسين صحة البشرة

يحتوي الشعير على نسبة عالية من فيتامين هـ والسيلينيوم والزنك. وهذه العناصر الغذائية لها فوائد عديدة لصحة البشرة والحفاظ على نضارتها.

كما أنه يساعد على تحسين المرونة وهو أمر مهم مع التقدم في العمر لأن البشرة تفقد نضارتها بشكل طبيعي.

علاوة على ذلك، تساعد مضادات الأكسدة الموجودة في الشعير أيضاً في تقليل علامات الشيخوخة من خلال محاربة الشوارد الحرة والحماية من الأضرار البيئية.

يقلل الالتهاب

هناك بعض الأدلة التي تشير إلى أن الشعير قد يساعد في تقليل الالتهاب. وجدت إحدى الدراسات أن الأشخاص الذين تناولوا الشعير لديهم مستويات أقل من البروتين سي التفاعلي، وهو علامة للالتهاب.

بالإضافة إلى ذلك، وجدت دراسة أخرى أن من فوائد مستخلص الشعير أنه قد ساعد على منع إنتاج المركبات المسببة للالتهابات. كما أن إحتوائه على نسبة عالية من الألياف الغذائية يساعد في تقليل الالتهاب.

في حين أن هناك حاجة إلى مزيد من البحث لتأكيد هذه النتائج، يبدو أن تناول الشعير قد يساعد في تقليل الالتهاب في الجسم.

يحسن وظائف المخ

من الفوائد الصحية للشعير أيضاً أنه يساعد في تعزيز وظائف المخ عن طريق زيادة مستويات السيروتونين التي يمكن أن تساعد في تحسين المزاج وتنظيم النوم.

علاوة على ذلك، يساعد على تقليل الالتهاب في الدماغ. كما قد تقلل فيتامينات ب الموجودة في الشعير أيضاً من خطر الإصابة بالاضطرابات العصبية مثل مرض الزهايمر.

يقلل من أعراض التهاب المفاصل ويمنع هشاشة العظام

طبقا لموقع Lifehack، يحتوي الشعير على النحاس والذي قد يساعد في تقليل أعراض التهاب المفاصل الروماتويدي. حيث يزيل النحاس الشوارد الحرة، ممّا يساعد على تجديد الخلايا.

كما أن النحاس ضروري لربط عنصري الكولاجين والإيلاستين، ممّا يساعد على مرونة العظام والمفاصل.

علاوة على ذلك، يحتوي الشعير وعشب الشعير على المنجنيز والفوسفور والنحاس، ممّا يساعد على تقوية العظام. ويحتوي عصير الشعير أيضاً على نسبة عالية من الكالسيوم، ممّا يساعد على تقوية العظام.

قد يعزز أداء التمرين

الشعير مليئ بالعناصر الغذائية التي يمكن أن توفر العديد من الفوائد الصحية، بما في ذلك زيادة الطاقة. ممّا قد يساعد في تحسين أداء التمارين.

وذلك لأن الشعير يحتوي على الكربوهيدرات والعناصر الغذائية الأخرى التي يمكن أن تساعد في تغذية الجسم وتحسين القدرة على التحمل.

إذا كنت تبحث عن طريقة طبيعية لزيادة معدل التمارين، عليك أن تضيف بعض الشعير إلى نظامك الغذائي.

أضرار تناول الشعير

طبقاً لموقع Medical News Today، يحتوي الشعير على مادة الجلوتين، لذا فهو غير مناسب للأشخاص الذين يعانون من مرض الاضطرابات الهضمية أو حساسية القمح أو حساسية الغلوتين غير الزلاقي.

كما أن الشعير والمشروبات المملحة مثل البيرة والعديد من المنكهات تستخدم الشعير لذلك فهي تحتوي أيضاً على الجلوتين.

إذا كنت ترغب في زيادة تناول الألياف، عليك أن تقوم بذلك بشكل تدريجي. حيث أن إضافة الكثير من الألياف فجأة إلى النظام الغذائي قد يؤدي إلى مشاكل هضمية مؤقتة مثل الانتفاخ.

ومن المهم أيضاً شرب الكثير من السوائل عند زيادة تناول الألياف، حيث يمكن أن يساعد ذلك في منع الإمساك.

خلاصة القول

الشعير مصدر جيد للألياف والعناصر الغذائية الأخرى. كما أنه غني بالفيتامينات والمعادن، بما في ذلك المغنيسيوم والفوسفور والبوتاسيوم والزنك. كما أنه يحتوي على مضادات الأكسدة التي يمكن أن تساعد في الحماية من الأمراض.

ممّا يعني كل ذلك أنه مصدر غذائي قوي. ولكن إذا كنت تعاني من مشكلة صحية، لا تتردد في أن تستشير طبيب للتشخيص والفحص اللازم وتحديد الأدوية المناسبة.

زر الذهاب إلى الأعلى