الأعشاب

فوائد النعناع : أهم 11 فائدة صحية لتحسين المعدة والمناعة والقلب والبشرة

النعناع عشب متعدد الاستخدامات ويوفر مجموعة متنوعة من الفوائد الصحية. كما يُستخدم هذا العشب منذ فترة طويلة في طب الأعشاب لعلاج مجموعة واسعة من الأمراض، بما في ذلك تخفيف التوتر وتحسين الهضم ومكافحة السرطان وغيرها.

كما أن هناك أكثر من 20 نوعاً مختلفاً من النعناع، بما في ذلك النعناع الفلفلي والنعناع السنبلي، وكلها لها طعم ورائحة فريدة من نوعها.

وفي هذا المقال، سنتعرف على العناصر الغذائية المهمة في النعناع، والفوائد العديدة التي يمكن من خلالها تحسين صحتك، وأي آثار جانبية محتملة.

محتوى المقال عرض

ما هي فوائد النعناع الصحية؟

يحتوي النعناع على العديد من المركبات المفيدة مثل المنثول والفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة التي يمكن أن توفر العديد من الفوائد الصحية.

1. فوائد النعناع للجهاز الهضمي

يستخدم النعناع تقليدياً كمساعد في الجهاز الهضمي نظراً لقدرته على تهدئة اضطرابات المعدة وتعزيز الهضم. فيما يلي بعض فوائد النعناع لصحة الجهاز الهضمي:

يخفف من عسر الهضم

يمكن أن يساعد النعناع في تخفيف عسر الهضم عن طريق إرخاء عضلات الجهاز الهضمي، ممّا يساعد الطعام على التحرك بسهولة أكبر عبر الجهاز الهضمي. كما يساعد النعناع أيضاً على تحفيز إفراز إنزيمات الجهاز الهضمي، والتي يمكن أن تساعد في تفتيت الطعام ومنع الإمساك.

يقلل من الانتفاخ والغازات

يحتوي النعناع على خصائص مضادة للتشنج يمكن أن تساعد في تقليل الانتفاخ والغازات في الجهاز الهضمي. كما أنه يساعد على إرخاء عضلات الأمعاء، ممّا يقلل من التقلصات.

يمنع الغثيان

ثبت أن النعناع له خصائص مضادة للغثيان يمكن أن تساعد في منع القيء والغثيان. ممّا يجعله علاجاً فعالاً للغثيان الناجم عن دوار الحركة أو غثيان الصباح أو العلاج الكيميائي.

يساعد في تحسين متلازمة القولون العصبي

طبقاً لموقع Healthline، يحتوي زيت النعناع على مركب يسمى المنثول، والذي قد يساعد في تخفيف أعراض القولون العصبي من خلال تأثيره المريح على عضلات الجهاز الهضمي.

2. فوائد النعناع في مكافحة السرطان

يحتوي النعناع على العديد من المركبات التي ثبت أن لها خصائص مضادة للسرطان. فيما يلي بعض الفوائد التي يمكن أن يساعد بها النعناع في مكافحة السرطان:

يمنع نمو السرطان

يحتوي النعناع على حمض الروزمارينيك، والذي ثبت أن له خصائص مضادة للسرطان. كما ثبت أن هذا المركب يمنع نمو أنواع معينة من الخلايا السرطانية.

يحمي من تلف الحمض النووي

يحتوي النعناع على العديد من مضادات الأكسدة، بما في ذلك فيتامين ج وبيتا كاروتين، والتي يمكن أن تساعد في الحماية من تلف الحمض النووي الناجم عن الشوارد الحرة. ممّا يمكن أن يساعد في منع تطور السرطان.

3. فوائد النعناع لصحة الفم

تم استخدام النعناع لعدة قرون لتحسين صحة الفم. فيما يلي بعض الفوائد التي يمكن أن يوفرها النعناع لصحة الفم:

ينعش النفس

يمكن أن تساعد نكهة النعناع المنعشة ورائحته على إنعاش النفس عن طريق إخفاء الروائح الكريهة. كما أن له خصائص مضادة للجراثيم تقتل البكتيريا التي تسبب رائحة الفم الكريهة.

ولقد ثبت أنه يساعد في القضاء على رائحة الفم الكريهة بنسبة تصل إلى ثلاث مرات عند استخدامه كغسول للفم بعد تنظيف الأسنان بالفرشاة.

يمنع التسوس

ثبت أن النعناع له خصائص مضادة للتسوس يمكن أن تساعد في منع تسوس الأسنان. ويرجع ذلك إلى قدرته على قتل البكتيريا التي تسبب تراكم الترسبات لأنه يحتوي على مركب يسمى المنثول.

يقلل من التهاب اللثة

يحتوي النعناع على خصائص مضادة للالتهابات يمكن أن تساعد في تقليل التهاب اللثة ونزيفها. ممّا قد يساعد ذلك في الوقاية من أمراض اللثة وتحسين صحة الفم بشكل عام.

4. فوائد النعناع لمستويات الطاقة

النعناع له رائحة منعشة يمكن أن تساعد في زيادة مستويات اليقظة والطاقة. فيما يلي بعض الطرق والفوائد التي يمكن أن يعزز بها النعناع الطاقة:

زيادة مستويات الطاقة

وجدت إحدى الدراسات أن رائحة النعناع يمكن أن تزيد من مستويات الطاقة بنسبة تصل إلى 20%. كما يمكن الاستمتاع بالنعناع بعدة طرق، بما في ذلك الشاي والزيوت الأساسية والصبغات.

علاوة على ذلك، يمكن أن يساعد شرب شاي النعناع على مدار اليوم في الحفاظ على ثبات مستويات الطاقة، في حين أن تدليك زيت النعناع على الجلد يمكن أن يعطي دفعة إضافية من الطاقة عند الحاجة.

يحفز وظيفة الدماغ

ثبت أن النعناع يحسن الوظيفة الإدراكية عن طريق تحفيز نشاط الدماغ. يمكن أن يساعد ذلك في تحسين التركيز والتركيز والذاكرة.

يزيد من مستويات الأكسجين

ثبت أن النعناع يزيد من مستويات الأكسجين في الدم، ممّا يساعد على زيادة مستويات الطاقة وتقليل التعب.

5. فوائد الجهاز التنفسي

يستخدم النعناع تقليديا لعلاج أمراض الجهاز التنفسي بسبب خصائصه المضادة للاحتقان والبلغم. فيما يلي بعض الفوائد النعناع للجهاز التنفسي:

يساعد في علاج الربو

قد يساعد النعناع في تهدئة أعراض الربو وتحسين التنفس. ففي دراسة أجريت على 100 مريض بالربو، شعر الذين استنشقوا زيت النعناع لمدة 20 دقيقة بتحسن ملحوظ في تدفق الهواء ووظيفة الجهاز التنفسي.

بالإضافة إلى ذلك، قد يساعد النعناع أيضاً في تخفيف الأعراض الأخرى المرتبطة بالربو، مثل السعال والصفير عند التنفس.

يخفف الاحتقان ونزلات البرد

يمكن أن يساعد النعناع في تخفيف الاحتقان عن طريق فتح المسالك الهوائية وإزالة المخاط من الجهاز التنفسي. ممّا يجعله علاجاً فعالاً للسعال ونزلات البرد وأمراض الجهاز التنفسي الأخرى.

عند الإصابة بنزلة برد، فإن شرب  كوب ساخن من شاي النعناع أو مشروب مغلي النعناع يمكن أن يساعد في تخفيف أعراض البرد. حيث يساعد المنثول الموجود في النعناع على تنظيف الجيوب الأنفية وتخفيف الاحتقان.

يخفف التهاب الحلق

يمكن لخصائص النعناع المضادة للالتهابات والمضادة للبكتيريا أن تساعد في تهدئة التهاب الحلق وتقليل الالتهاب. كما أن له تأثير تبريد يمكن أن يساعد في تخفيف الألم والانزعاج المرتبطين بالتهاب الحلق.

6. فوائد النعناع للبشرة والجلد

يمكن أن يوفر النعناع فوائد عديدة لصحة البشرة والجلد بسبب خصائصه المضادة للأكسدة والمضادة للالتهابات. فيما يلي بعض الطرق التي يمكن أن يساعد بها النعناع في تحسين صحة البشرة والجلد:

يعزز التئام الجلد

يمكن أن تساعد الخصائص المضادة للأكسدة في النعناع في تعزيز التئام الجلد عن طريق الحماية من أضرار الشوارد الحرة. كما يمكن أن يساعد أيضاً في تقليل الالتهاب وتعزيز تجديد الخلايا، ممّا يمكن أن يساعد في تسريع عملية الشفاء.

يخفف تهيج الجلد

يمكن لخصائص النعناع المضادة للالتهابات والمضادة للبكتيريا أن تساعد في تهدئة تهيج الجلد وتقليل الالتهاب. كما يمكن أن يساعد أيضاً في تقليل الاحمرار والحكة المرتبطة بأمراض الجلد مثل الأكزيما والصدفية.

يعالج حب الشباب

النعناع له خصائص مضادة للجراثيم يمكن أن تساعد في قتل البكتيريا التي تسبب حب الشباب. كما أن له خصائص مضادة للالتهابات يمكن أن تساعد في تقليل الالتهاب والاحمرار المرتبطين بحب الشباب.

7. فوائد النعناع للقلب

يوفر النعناع أيضاً فوائد لصحة القلب نظراً لقدرته على تحسين تدفق الدم وتقليل مستويات الكوليسترول. فيما يلي بعض الطرق التي يمكن أن يفيد بها النعناع صحة القلب:

يخفض نسبة الكوليسترول

ثبت أن النعناع يساعد في خفض مستويات الكوليسترول عن طريق تقليل امتصاص الكوليسترول في الأمعاء. ممّا يمكن أن يساعد ذلك في تقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب.

يحسن تدفق الدم

يمكن أن يساعد النعناع في تحسين تدفق الدم عن طريق إرخاء الأوعية الدموية وتقليل ضغط الدم. ويمكن أن يساعد ذلك في تقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية.

8. فوائد النعناع للصحة العقلية

يمكن أن يكون للنعناع العديد من الفوائد الصحية العقلية نظراً لخصائصه المهدئة وتحسين الحالة المزاجية. فيما يلي بعض الطرق التي يمكن أن يفيد بها النعناع الصحة العقلية:

يقلل من القلق

يمكن أن يساعد تأثير النعناع المهدئ في تقليل القلق وتعزيز الاسترخاء وتحسين جودة النوم. يمكن أن يساعد ذلك في تحسين الصحة العقلية العامة.

يحسن المزاج

يمكن أن تساعد رائحة النعناع المنعشة في تحسين الحالة المزاجية من خلال تعزيز مشاعر السعادة والرفاهية. يمكن أن يساعد ذلك في تقليل مشاعر التوتر والقلق.

يعمل كمسكن طبيعي

يحتوي النعناع على مركبات مثل حمض الروزمارينيك والأوكاليبتول التي ثبت أن لها تأثيرات مهدئة. يمكن أن تساعد هذه المركبات في تهدئة العقل وتعزيز الاسترخاء، ممّا يجعل النعناع علاج طبيعي فعال للتوتر.

يقلل من توتر العضلات

يحتوي النعناع على خصائص تساعد على استرخاء العضلات التي يمكن أن تساعد في تقليل توتر العضلات وتشنجاتها. يمكن أن يساعد ذلك في تعزيز الاسترخاء وتقليل التوتر.

9. فوائد النعناع للصداع

يمكن أن يكون النعناع علاجاً طبيعياً فعالاً للصداع نظراً لقدرته على تخفيف التوتر وتعزيز الاسترخاء. فيما يلي بعض الفوائد والطرق التي يمكن أن يساعد بها النعناع في تخفيف الصداع:

يخفف من صداع التوتر

يمكن لخصائص النعناع المهدئة للعضلات أن تساعد في تخفيف صداع التوتر عن طريق تقليل توتر العضلات في الرأس والرقبة. ممّا يمكن أن يساعد ذلك في تخفيف الألم والانزعاج المرتبطين بصداع التوتر.

يقلل من أعراض الصداع النصفي

يمكن أن تساعد قدرة النعناع على تحسين تدفق الدم وتقليل الالتهاب في تقليل تواتر وشدة الصداع النصفي. كما يمكن أن يساعد أيضاً في تخفيف أعراض الصداع النصفي، مثل الغثيان والحساسية للضوء والصوت.

10. فوائد النعناع للمناعة

يمكن أن يساعد النعناع في تعزيز المناعة بسبب خصائصه المضادة للميكروبات والالتهابات. فيما يلي بعض الفوائد التي يمكن أن يساعد بها النعناع في تعزيز المناعة:

يحارب العدوى

يمكن أن تساعد خصائص النعناع المضادة للميكروبات في محاربة البكتيريا والفيروسات الضارة التي يمكن أن تسبب العدوى. ويمكن أن يساعد ذلك في تقوية جهاز المناعة وتقليل خطر الإصابة بالعدوى.

بالإضافة إلى ذلك، أظهرت الأبحاث الحديثة أن النعناع مصدر طبيعي لمضادات الأكسدة والعوامل المضادة للالتهابات، والتي يمكن أن تساعد في زيادة دفاع الجسم ضد العدوى والأمراض.

يقلل من الالتهابات

يمكن أن تساعد خصائص النعناع المضادة للالتهابات في تقليل الالتهاب في جميع أنحاء الجسم. ويمكن أن يساعد ذلك في تقوية جهاز المناعة وتقليل مخاطر الإصابة بالأمراض المزمنة.

11. فوائد النعناع للمفاصل والعضلات

ثبت أن النعناع له خصائص مضادة للالتهابات يمكن أن تساعد في تخفيف آلام المفاصل وتيبسها. ممّا يجعله علاجاً طبيعياً فعالاً لحالات مثل آلام العضلات وآلام المفاصل. وفيما يلي بعض الفوائد المحتملة للنعناع لآلام العضلات والمفاصل:

مسكن طبيعي للآلام

يحتوي النعناع على خصائص طبيعية مسكنة ومضادة للالتهابات يمكن أن تساعد في تقليل الألم والالتهابات في العضلات والمفاصل.

مريح للعضلات

يحتوي النعناع على المنثول، وهو مركب له تأثير مريح على العضلات. عند استخدامه موضعياً أو عن طريق الفم، يمكن أن يساعد المنثول في تخفيف توتر العضلات وتشنجاتها، ممّا يمكن أن يخفف من آلام العضلات.

تحسين الدورة الدموية

يحتوي النعناع على خصائص موسعة للأوعية يمكن أن تساعد في تحسين تدفق الدم إلى العضلات والمفاصل. كما يمكن أن تساعد الدورة الدموية المحسنة في تقليل الالتهاب وتسكين الألم وتعزيز الشفاء.

خصائص مضادات الأكسدة

يحتوي النعناع على مضادات الأكسدة التي يمكن أن تساعد في حماية العضلات والمفاصل من الإجهاد التأكسدي والتلف. يمكن أن تساعد مضادات الأكسدة في تقليل الالتهاب وتعزيز إصلاح الأنسجة وتجديدها.

الخصائص المضادة للالتهابات

يحتوي النعناع على خصائص مضادة للالتهابات يمكن أن تساعد في تقليل الالتهاب في العضلات والمفاصل. يعد الالتهاب سبباً شائعاً لآلام العضلات والمفاصل، ويمكن أن يساعد تقليل الالتهاب في تخفيف هذه الأعراض.

العناصر الغذائية في النعناع

طبقاً لموقع Healthline، يحتوي كل 14 جرام من النعناع على ما يلي:

  • السعرات الحرارية: 6
  • الألياف: 1 جرام
  • فيتامين أ: 12% من الكمية اليومية الموصى بها
  • الحديد: 9% من الكمية اليومية الموصى بها
  • المنجنيز: 8% من الكمية اليومية الموصى بها
  • الفولات: 4% من الكمية اليومية الموصى بها

يعتبر النعناع مصدر جيد لفيتامين أ، وهو فيتامين قابل للذوبان في الدهون وهو ضروري لصحة العين والرؤية الليلية. كما أنه مصدر قوي لمضادات الأكسدة، خاصة عند مقارنته بالأعشاب والتوابل الأخرى.

الآثار الجانبية والأضرار المحتملة للنعناع

في حين أن النعناع آمن بشكل عام عند تناوله بكميات معتدلة، إلا أن الاستهلاك المفرط للنعناع يمكن أن يؤدي إلى بعض الآثار الجانبية. فيما يلي بعض الآثار الجانبية للنعناع:

الحموضة المعوية

يمكن أن يؤدي تناول كميات كبيرة من النعناع إلى حرقة المعدة والارتجاع الحمضي لدى بعض الأشخاص. وذلك لأن النعناع يمكن أن يريح العضلة العاصرة للمريء السفلى، والتي يمكن أن تسمح لحمض المعدة بالتدفق مرة أخرى إلى المريء.

ردود الفعل التحسسية

قد يعاني بعض الأشخاص من حساسية تجاه النعناع ويمكن أن يتعرضوا لردود فعل تحسسية مثل خلايا النحل والحكة والتورم. إذا واجهت أي حساسية بعد تناول النعناع، عليك أن تذهب إلى الطبيب على الفور.

التعارض مع بعض الأدوية

يمكن أن يتعارض النعناع مع بعض الأدوية مثل مضادات الحموضة ومخففات الدم وأدوية ارتفاع ضغط الدم. إذا كنت تتناول أي أدوية، يجب استشارة طبيبك قبل تناول النعناع.

خلاصة القول

النعناع عشب متعدد الاستخدامات يقدم العديد من الفوائد الصحية، بما في ذلك تحسين الهضم وتقوية المناعة وتقليل الالتهاب. مع ذلك، من المهم أن تتناول النعناع باعتدال وأستشارة الطبيب لتكون على دراية بأي آثار جانبية محتملة.

زر الذهاب إلى الأعلى